الخميس، 3 يونيو، 2010

الكاتبة و الناشطة الأمازيغية المصرية أماني الوشاحي في حوار حصري مع ريف ستار

الكاتبة و الناشطة الأمازيغية المصرية أماني الوشاحي في حوار حصري مع ريف ستار

حجم الخط: Decrease  font Enlarge  font
image أماني الوشاحي

هي امرأة يسكنها حب الهوية والتميز ، تحمل مشعلها لتؤكد مرة اخرى ان المرأة الامازيغية لازالت حرة ، لازالت تدافع عن استقلاليتها الثقافية الهويتية وتبرز جوانب تميزها في مجالات عديدة ، فهي تحملها كوشم يميز زينتها وخصوبة افكارها.
اماني الوشاحي الناشطة الامازيغية المتكلمة باسم امازيغ سيوة، ظهرت لتكون الوصلة التي تربط تمازغا من شرقها بغربها وتغرس في نفوسنا شعور الطمأنينة اتجاه اخوتنا الامازيغ في مصر، فأنشطتها في المجال النضالي لدليل على قدرتها على تحمل هذه المسؤولية الشريفة.


ريف ستار: بعد شكرنا لقبولك الحوار مع موقع ريف ستار .. نود معرفة من تكون أمانى الأمازيغية التى تحمل مشعل القضية فى أرض الفراعنة ؟

اماني الوشاحي: أنا كاتبة وناشطة .. علمانية ليبرالية .. عضو بالحزب الوطنى الديمقراطى (الحزب الحاكم) .. ومنسق عام حركة (تماسك) وهى تيار علمانى مصرى .. صحفية سابقا .. مولودة فى مصر بمحافظة بورسعيد فى 1973/6/24م .. الابنة الوحيدة لوالدى .


وأنا مصرية من أصل مغربى .. حيث تعود أصولى الى قبيلة (فرخانة) احدى قبائل أمازيغ الريف .. وقد هاجر جدى الى مصر فى فترة الحرب الأسبانية على الريف أواخر القرن ال19 وأوائل القرن ال20 .. واسم عائلتى الأصلى بالمغرب هو (البغدادى) .. وقد تغير اسم العائلة فى مصر الى (الوشاحى) وهو اسم له رائحة أمازيغية

ريف ستار: فى خضم غلبة الاعلام العربى القومى ومحاولته بذل الجهود لمسح الذاكرة للشعوب الأصلية .. كيف اكتسبت وعيك بذاتك وهويتك .. حتى صرت واحدة من نشطائها الذين نفخر بهم ؟

اماني الوشاحي: فى مصر لا يوجد غلبة للاعلام العربى القومى .. فى مصر كل الأصوات مسموعة .. لذلك من الطبيعى جدا أن يحتفظ كل مصرى بثقافته الخاصة .. وأن يعبر عنها بكل حرية .. أن مصر تحتوى جميع الثقافات الخاصة لشعبها .. لأن هذا يصب فى النهاية لصالح الثقافة الأم وهى الثقافة المصرية .. غلبة الاعلام العربى القومى كانت فى عصر الرئيس عبد الناصر .. أما عصر الرئيس مبارك فهو عصر المواطنة .

ريف ستار: القضية الأمازيغية واجهتها صعوبات كثيرة على أرضها حيث الأغلبية العددية للأمازيغ .. فكيف ترين مستقبل عملك فى هذا الميدان فى بلد (مركز العروبة) ؟

اماني الوشاحي: كما قلت سابقا .. فى مصر كل الأصوات مسموعة .. أن الوضع هنا مختلف تماما عن الوضع فى تمازغا .. التيار العروبى فى مصر تيار ككل التيارات الأخرى .. يتصارع معنا ونتصارع معه .. ولكن الحكومة المصرية حكومة كل المصريين .. التيار الغالب فى مصر هو تيار المواطنة وليس التيار العروبى .. لهذا أرى أن مساندة مصر والمصريين للقضية الأمازيغية شئ عادى جدا .. خاصة وأن القضية الأمازيغية لا تمس الأمن القومى المصرى من قريب أو من بعيد

ريف ستار: ظهورك كناشطة أمازيغية فى مصر .. هل عرضك لأحداث ما غير عادية أو واجهتك صعوبات فى التعبير عن أفكارك ؟

اماني الوشاحي: هنا فى مصر تتصارع جميع التيارات التى تخطر لكم على بال مع بعضها البعض بكل حرية .. شريطة ألا تصل هذه الصراعات الى حد المساس بالأمن القومى المصرى .. فهذا خط أحمر .. لذلك من الطبيعى جدا أن يوجد نشطاء لكل التيارات السياسية والفكرية والثقافية والدينية .. والكل يمارس نشاطه ويعبر عن أفكاره بكل حرية .

والصعوبات التى أتعرض لها دائما ما تأتى من التيارات المخالفة لأفكارى .. كناشطة أمازيغية أواجه صعوبات من التيار العروبى .. وكناشطة علمانية أواجه صعوبات من تيار الاسلام السياسى .

أما بعد مباراة مصر والجزائر الأخيرة والتى أقيمت فى السودان .. فقد تعرضت لبعض المضايقات من بعض الأفراد الجهلاء .. لأنهم ربطوا بين الجزائريين وبين الشعب الأمازيغى كله .. رغم تأسيسى مبادرة للمصالحة المصرية الجزائرية تحت اسم (قبلة أمازيغية) .. ولكن الحمد لله الأمور هدأت الأن وعادت الى وضعها الطبيعى .


ريف ستار: من هم مؤيدى أمانى الوشاحى فى المجتمع المصرى ؟

اماني الوشاحي: مؤيدى القضية الأمازيغية فى مصر هم تيار القومية المصرية (الفرعونية) .. وهو تيار مناهض للتيار العروبى .. ونشطاء هذا التيار ينادون بالقومية المصرية المنفصلة عن القومية العربية .. وينظرون الينا نحن الأمازيغ بأعتبارنا أبناء عمومتهم .. ويؤيدون حقنا فى المناداة بقوميتنا الأمازيغية المنفصلة أيضا عن القومية العربية .. كما أن تيار (العلمانية) أيضا مؤيد للقضية الأمازيغية .. لأن العلمانية فكر متحضر جدا ومؤيد لحقوق الانسان بصفة عامة .

ريف ستار: سيوة التى غابت عن ذاكرتنا بفعل انعدام التواصل الاعلامى الأمازيغى .. كيف تصفينها لنا؟ .. وما دور اللغة فى ترسيخ الهوية والتقاليد الأمازيغية فيها؟ .. وما انطباعك عن أهلها؟

اماني الوشاحي: سيوة واحة من الجنة .. فهى تحتل المرتبة رقم 1 فى قائمة المدن الخالية من التلوث على مستوى العالم حيث يليها فى المرتبة رقم 2 مدينة فانكوفر الكندية .. كما تحتل المرتبة رقم 1 فى قائمة المدن الخالية من الجريمة على مستوى مصر .. والمرتبة رقم 2 فى قائمة المدن الخالية من البطالة أيضا على مستوى مصر بعد مدينة دمياط التى تحتل المرتبة رقم 1 .. وقد أصدر مجلس مدينة سيوة قرارا ينص على أن المنازل التى يتم بنائها على الطراز الأمازيغى سيتم توصيل الخدمات اليها مجانا (الكهرباء - مياة الشرب - الصرف الصحى) .. وذلك لتشجيع أهالى سيوة على بناء منازلهم على الطراز الأمازيغى لا على الطراز الحديث .. من منطلق سعى الحكومة المصرية فى الحفاظ على الثقافة الأمازيغية السيوية باعتبارها جزءا من الثقافة المصرية الأم .. كما أن هناك توجه من الحكومة المصرية بجعل سيوة متحفا مفتوحا .. هذا وقد قامت الحكومة المصرية بالتعاون مع الحكومة الكندية بانشاء متحف (البيت السيوى) للحفاظ على التراث الأمازيغى السيوى القديم من الاندثار .

وسيوة بها أثار تاريخية رائعة : (معبد وحى أمون - قاعة تتويج الاسكنر الأكبر - جبل شالى - جبل الموتى) .. وهى منتجع سياحى فى المقام الأول .. وقد اختارها الأمير تشارلز (أمير ويلز) لقضاء رحلة شهر العسل مع زوجته الثانية كاميلا .. وتشتهر سيوة بانتاج الزيتون وزيت الزيتون والتمر (البلح المجفف) والكركديه واللويزا والمنتجات اليدوية .. كما أن بها عددا لا يحصى من أبار المياة الجوفية والتى تعتمد عليها شركات المياة المعدنية فى مصر .

أما أهل سيوة فهم غاية فى الوداعة .. يعتزون جدا بثقافتهم الخاصة (الثقافة الأمازيغية) .. ولديهم انتماء للكيان الأمازيغى الى جانب انتمائهم لمصر كمواطنين .. ويبلغ تعدادهم مابين 21 - 25 ألف .. يمثلون 10 قبائل هم: (الزناين - الحدادين - اللحمودات - الشرامضة - الجواسيس - السراحنة - الشحايم - أيت موسى - أغورمى - أم الصغير ) .. وتعد قبيلة الزناين فرع من قبيلة زناتة الشهيرة وقد هاجروا من الجزائر .. وقبيلة أغورمى مهاجرة من المغرب .. أما القبائل الثمانية الأخرى فهم الذين جاءوا مهاجرين مع شيشنق .

عاداتهم وتقاليدهم أصبحت مزيج مابين الثقافتين المصرية والأمازيغية .. يتحدثون الأمازيغية باللهجة السيوية الى جانب اللغة العربية .. ومن المستحيل أن يتحدث سيوى مع سيوى أخر بلغة أخرى غير الأمازيغية .. واذا حدث يكون عارا كبيرا .. يشعرون أن كل الشعب الأمازيغى أشقاء لهم .. ويكونوا فى غاية السعادة عندما يزور سيوة أمازيغ من الوطن الأم (تمازغا) .

اللغة الأمازيغية فى سيوة تلعب دورا هاما فى ترسيخ الهوية لديهم .. فاللغة تعطيهم احساس بأنهم مختلفون عن الأخرين .. وتقوى لديهم النزعة العرقية .. الا أنهم مع الأسف يتحدثونها فقط ولا يكتبونها .. هذا وقد انحدرت اللهجة السيوية انحدارا كبيرا .. ومن المتوقع انقراضها خلال الخمسين عاما القادمة اذا لم يتم الحفاظ عليها .



ريف ستار: نرى غياب الأخوة السيويين عن النضال الالكترونى الأمازيغى .. ما السر فى ذلك ؟

اماني الوشاحي: أخوتنا السيويين وجودهم الألكترونى نادر .. كما أنهم يفتقدون التواصل مع باقى الشعب الأمازيغى على المستوى السياسى .. وبالتالى ليس لديهم صورة واضحة ودقيقة عن تطورات القضية الأمازيغية حتى يستطيعوا النضال معنا .. أنا أيضا لا أقيم معهم فى سيوة .. انا مقيمة فى القاهرة .

ريف ستار: هناك فى مصر أمازيغ الجالية .. هل يهتمون بالأمازيغية مثل الجاليات الأخرى أم مصيرهم الانصهار التام ؟

اماني الوشاحي: الجالية الأمازيغية فى مصر مثلها مثل جميع الجاليات الأخرى الموجودة على أرض مصر .. لديها اعتزاز كبير بثقافتها الأم .. ولديها تواصل مع بعضها البعض .. وأنا أفخر بأننى أحظى بصداقة العديد من أبناء الجالية الأمازيغية فى مصر .. وكان من المفترض أن نحتفل معا بعيد رأس السنة الأمازيغية (أسكاس أماينو) .. الا أننى ألغيت الاحتفال حدادا على شهداء حادث نجع حمادى .

ريف ستار: على أثر الأحداث الكروية الأخيرة بين مصر والجزائر .. جئت بمبادرة (قبلة أمازيغية) .. شارك فيها بعض المثقفين المصريين الى جانب عدد من الأمازيغ .. فهل أهداف المبادرة تنحصر فى الصراع الكروى الأخير فقط ؟

اماني الوشاحي: الصراع لم يكن كرويا والا ما كان هناك داعى لمبادرات .. لقد تحول الصراع الكروى فجأة الى صراع ثقافى وفنى وتاريخى وحضارى .. وقد أخذت نصيبى من هذا الصراع .. فقد تعرضت لبعض المضايقات من بعض الجهلاء .. لهذا أسست المبادرة .

سبقتنى مبادرات عديدة للمصالحة المصرية الجزائرية .. الا أن جميعها قد فشل .. مبادرتى كانت الأنجح لأننى عامل مشترك بين الشعبين المصرى والجزائرى .. وقد كان هذا السبب الرئيسى فى نجاح المبادرة .. لأننى وجدت مؤيدين من الجانبين المصرى والأمازيغى .. والمبادرة تعتمد على تقريب وجهات النظر بين الشعبين المصرى والجزائرى .. تقريب وجهات النظر هو الحل الوحيد لانهاء الصراع .. لهذا فالمبادرة لازالت مستمرة الا أن تتم المصالحة .


ريف ستار: على خلفية الصراع الكروى الأخير بين مصر والجزائر .. قام مطرب مغمور بسبنا فى أغنية من أدائه وألحانه .. فكيف أدرت هذه الأزمة ؟

اماني الوشاحي: بعض الجهلاء اختلط عليهم الأمر .. فلم يفرقوا بين الجزائريين والأمازيغ .. ومنهم المطرب المغمور اسلام أمين .. والذى قام برفع أغنية على موقع فيس بوك من أدائه وألحانه .. الأغنية فى الأصل موجهة للجزائرين .. الا أنه كغيره من الجهلاء اختلط عليه الأمر وقام بسب الشعب الأمازيغى .. مما أضطرنى الى تقديم بلاغ ضده لسيادة النائب العام .. وقد تفضل سيادته بقبول البلاغ شكلا وموضوعا .. وقد أحال البلاغ الى نيابة استئناف طنطا (محل اقامة المطرب) للتحقيق معه فى الواقعة .. وقد رفض اسلام الرد على أسئلة الصحفيين .. وقام برفع الأغنية من على موقع فيس بوك .. أنه خائف .


ريف ستار: ماذا يعنى الريف لأمانى ؟

اماني الوشاحي: الريف هو أرض أجدادى الذى لم أراها فى حياتى من قبل .. هو جذورى الذى أنا فرع منها .. كيانى الذى أعتز به .. هويتى التى هى جزء من ذاتى .. ثقافتى التى أتشبث بها حتى لا تمتصنى ثقافات أخرى .. الريف هو أمى وأبى .. الريف هو أنا .

ريف ستار: كلمة أخيرة ..

اماني الوشاحي: أولا : أشكر موقع (ريف ستار) على هذا الحوار .. جهد مشكور منكم .. وهذا ليس بغريب عليكم .. فأنتم أهلى وأبناء عمومتى .

ثانيا : منذ أن هاجر جدى من (الريف) الى (مصر) .. انقطع التواصل بيننا وبين وبين الأهل فى (فرخانة) .. خاصة وأن أبى وأعمامى ولدوا فى مصر ولم يروا الريف أبدا .. لهذا أود أن أنتهز هذه الفرصة .. وأوجه نداءا من خلالكم الى الأهل فى الريف .. الى أبناء قبيلتى (فرخانة) بصفة عامة .. وأبناء عائلتى (البغدادى) بصفة خاصة .. لأعبر لهم عن رغبتى فى اعادة التواصل معهم مرة أخرى بعد كل هذه السنوات .. وأرجو من الله أن يصل صوتى اليهم عن طريق موقعكم .. تانميرت بهرا .. وأسكاس مبارك علينا جميعا ان شاء الله .


حاورتها تيفراز اغرماون

أضف إلى :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق